الثلاثاء 26 مارس 2019
الخُزَامَى

الخُزَامَى

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي
هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِـــــي وَهُمْ سَكَنِي
إِنْ أَثْـمَـرَ الحُبُّ نَـهْراً.. قُلْتُ فَـيْضُهُـمُو
أوْ أمْطَرَ القْلْبُ شِعْرَاً صِــــحْتُ ذَا وَطَنِي
وَالْأَسْــرُ لَا تَـقْـبـَلُ الْأَرْوَاحُ غُــرْبَــتـــَهُ
إلَّاكَ فِـي الْحُـبِّ.. تُرْضِـينِــــي وَتَغْمُرُني

أكمل القراءة

الجياد

الجياد

كنتُ أضُمُّ جِيادَ الشِّعْرِ
فيَنْفِرُ مِنْ كَفَّيَّ جَوادْ
كانَ جنُوبِيَّ الطَّلْعَةِ
عَبْسِيَّ التَّوْقِ
لهُ الصَّحراءُ ومَا مَلَكَتْ
وجِبَالُ الضَّادْ.

أكمل القراءة

متاهةُ الشِّعر..!

متاهةُ الشِّعر..!

نسيتُ الصِّبا والشَّبابْ
وأدركتُ أنَّ الصَّوابَ التَّملِّي.
وهُمْ جاهزونَ لقتلِ الرُّواةِ الثِّقاتْ
وهم حاضرونَ لقتلي.
ولكنني صامدٌ كالجبالْ

أكمل القراءة

هِيَ والبلاد!

هِيَ والبلاد!

سأكتبُ شيئاً
وأغفِل شيَّا..
وذا الموتُ حقٌّ..
ولكنْ أراني بها اليومَ حيَّا
بلادي وما يتبقّى بحبٍّ لديها
سيبقى من الحبِّ منها لديَّا!

أكمل القراءة

كنْ لوحةً للإطار!!

يُفسد الفكرُ المجردُ والتنظير والتقنين والمنطق الشعرَ ويحوله إلى نظمٍ ومحاكاةٍ على مثالٍ سابق، ومادةٍ علميةٍ جافة، لها وسائل أخرى لتأصيلها وتوصيلها، ويحد من تجليات الخيال والدفقات الشعورية، فيصبح ثقيلاً مكبلاً لا يستطيعُ التحليق والطيران، ويغدو بارداً لا دفءَ فيه، وهو إن وصلَ قد يصلُ إلى عقولنا، لكنه لا يصلُ إلى قلوبنا، ولا يسري في شراييننا، فلا يسحرنا، ولا ننتشي به...

بحث في الموقع

أرشيف زاوية أعراف

للإطلاع على أرشيف زاوية (أعراف) في مجلة الجزيرة الثقافية ، فضلاً أنقر هنا

أحدث التعليقات

  • ابراهيم الدعجاني قال المزيد
    ووحدُها الأفكارُ لا تَفْنَى
    ولا يَفْنَى القَصِيدْ
  • ابراهيم الدعجاني قال المزيد
    شعر نابض بالحياة كان يستحق أجمل الألحان
  • ابراهيم الدعجاني قال المزيد
    نبض جميل، يراقص المشاعر في مساحات (الرّدف) البيضاء .. والربيع...
  • B_smsm2@hotmail.com قال المزيد
    رائعه هذه الدرة من شاعر في هامة استاذي
  • الزهرة بوزبون قال المزيد
    الله يزيد في سعادتك رغم كل الأحوال
    ود بعطر الزعفران الأطلسي.

جديد المقالات

مقامُ الروح 18-11-10 - مقامُ الروح   1. بلادٌ ألا تعلو بحبكَ سيدي..؟!           وأنت مقامُ الرُّوحِ.. والكفِّ واليدِ أحاولُ... واصل القراءة
متاهةُ الشِّعر..!  متاهةُ الشِّعر..! 18-07-07 -  1. نسيتُ الصِّبا والشَّبابْ وأدركتُ أنَّ الصَّوابَ التَّملِّي. وهُمْ جاهزونَ لقتلِ الرُّواةِ... واصل القراءة
الخُزَامَى الخُزَامَى 18-06-30 - مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي          هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِـــــي وَهُمْ... واصل القراءة
مدينةُ مَنْ صَاغَ الجَمالَ بروحِي..! مدينةُ مَنْ صَاغَ الجَمالَ بروحِي..! 17-12-30 - مدينةُ مَنْ صَاغَ الجَمالَ بروحِي..! 1. تعبتُ منَ المراثي فالمراثِي            كتابٌ.. لو رحلتُ غدَا ... واصل القراءة
الرايةُ الخضراء! الرايةُ الخضراء! 17-12-23 - الرايةُ الخضراء!  1. منذُ البدايةِ ما كانتْ سِوى لغتي                حمَّالةُ الرُّوحِ مِشْكاتي... واصل القراءة

إحصائيات الموقع

عدد الزوار : 45
عدد الصفحات : 426
عدد الزيارات : 1220487
  • Books1
  • Books3
  • Books4
  • Books5
  • Books6
  • Books7
  • Books8
  • Books9