الخميس 13 ديسمبر 2018

أعراف

 

الأجنحَةُ! ( 3 )

 

وقد كانت أولُ محاولةٍ ناجحةٍ للانعتاقِ من الأسْرِ، أسْرِ جاذبيةِ الأرض في الأغلبِ للأخوين كارتر عام 1903 بطائرتهما wright flyer  في كارولاينا الشمالية في الولايات المتحدة الأمريكية، وفيما يُوثَّقُ أنَّ أولَ طائرة مدنية مسالمة كانت طائرة روسية عام 1913، لكنَّ البداياتِ الفعلية للطيران المدني التجاري كانت في أوروبا  بين فرنسا وبريطانيا بعد الحرب العالمية الأولى بدءاً من عام 1919، إذْ تمَّ تحويلُ الطائراتِ الحربيةِ إلى طائراتٍ مدنية، وبعد سنواتٍ من التطويرِ بعد الحربِ العالميةِ الثانيةِ، رأينا كيف تغيّر العالم، واختُصرت المسافات، ونمت التجارة العالمية، وانتشر العلم، وسهل وصول كل شيء إلى كل مكان، من حبّةِ الدواءِ إلى الكماليات، وانتقل البشَرُ بيسرٍ بحثاً عن العلم والعمل، واكتُشفت مواردُ الأرضِ على نطاقِ العالم، فنشأت دولٌ جديدةٌ، وتغير العالم تغيراً جذرياً بفضلِ الأجنحةِ، وهي هنا أجنحةُ خيرٍ وسلام.

 

حوارُ الكائنات!

1.

الفأرُ يُشاكسُ قِطّا

ذاك يُزيحُ الخطَّ وهذا يرسُمُ خَطّا

ضحِكَ الزوّارُ

وصادفَ كتكوتٌ في رحلتهِ الأولى بَطّا

قالتْ سيدةُ البطِّ مُشاكسةً: يا أبيضْ!

رَدَّ أنا المتوسّطُ، لا يعبثْ أحدٌ، هذا الكونُ مجالي

قالت ضاحكةً: يا منْ لا يُحسِنُ طيراناً ها شَالِي

إنّي راحلةٌ، والبردُ شديدٌ، فتغطّى.

ابتسمَ الكتكوتُ وكانَ الليلُ على قربِ ذِراعٍ فتمطّى!