الإثنين 10 ديسمبر 2018

أعراف


فسيحٌ كسجادةِ صلاة!!

 

هذا الصباحُ أنتِ، بعيدةٌ كسماء، وقريبةٌ كدعاء.

هذا الصباحُ يا روحُ مريحٌ وفسيحٌ كسجادةِ صلاة، فالصباحُ أنا وأنت، ونحنُ وهُم، والصباحُ إيمانٌ وقبولٌ وتفاؤلٌ وسعادةٌ لا هَمّ.

والصباحُ يقظةُ أوطانٍ وأهل، ودعاء غيب قاصدين ومرتجين، وتسبيحُ طيرٍ وشجر، واشتعالُ عيونٍ ناعسةٍ جميلة، وعقولٍ ذكية، ودهشةُ أطفال، وأحلام نساءٍ ورجال.


فسيحٌ كسجادةِ صلاة!!

 

هذا الصباحُ أنتِ، بعيدةٌ كسماء، وقريبةٌ كدعاء.

هذا الصباحُ يا روحُ مريحٌ وفسيحٌ كسجادةِ صلاة، فالصباحُ أنا وأنت، ونحنُ وهُم، والصباحُ إيمانٌ وقبولٌ وتفاؤلٌ وسعادةٌ لا هَمّ.

والصباحُ يقظةُ أوطانٍ وأهل، ودعاء غيب قاصدين ومرتجين، وتسبيحُ طيرٍ وشجر، واشتعالُ عيونٍ ناعسةٍ جميلة، وعقولٍ ذكية، ودهشةُ أطفال، وأحلام نساءٍ ورجال.

الأبواب

 

هي الأبواب أبوابُ المعارف، وأبواب الدنيا والآخرة، وأبواب السعادة والشقاء، وأبواب الطمأنينة والخوف، وأبواب اللغة والشعر، وأبواب الوطن والمجد، وأبواب الحب التي تسبق كل باب.