الأربعاء 19 سبتمبر 2018

نصوص

 

نَافِذَتَانِ على الفكرِ والفَن

 

النَّوَابِت

1. الفارَابي

 

وحْدَهُ يَبْنِي،

ويرسُمُ في فضَاءِ الله

مشروعَ الولادَةْ.

 

وحْدَهُ الآتي

طُيُورٌ حِنْطَةٌ في الشَّمسِ تَتْبعُهُ

تَسَرَّبُ مِنْ يدَيْهِ،

تَعْتَلي صَمْتَ الإِرَادَةْ.

الثّاءُ.. الغيثُ والثَّمَر(4)

" لا نصْرٌ تيَامَنَ،

لا ثِقاتٌ خُلَّصٌ يُهدونَ للتَّاريِخِ بِيضَ رِقَاعِهِمْ.

ما اخْضَرَّتِ الدُّنيا على إيقاعِهِمْ

هذا مُثَارُ النَّقْعِ:

تلكَ على اليَمينِ مَقابرُ الزَّمنِ الجَميلِ،

وتلكَ شُهْبُ قلاعِهِمْ"*

مَنَازِل

 

 

لنَا الخَيْلُ أعْرَافُها وَالصَّهيلُ

إذَا مَا ادْلَهَمَّ بِنَا ليْلُنَا.

               

وكنَّا نَنامُ على طَرَفِ الرَّمْلِ أوْجَعَنا رَمْلُنا.

وكنَّا على الرَّملِ نَرسُمُ بَيْتاً،

ودَرْبَاً وَحيداً،

وفِي الظِّلِّ

نَرْسُمُ ظِلَّا لأحْلامِنا.


الثاءُ في الثورةِ والثروةِ (3)

 

«أحْبَبْتُ نَفْسِيَ بَعْدَ أنْ أسْكَنْتُهَا
                    حُبَّ البِلادِ.. فأوْرَقَتْ بالنَّاسِ.
 ورَسَمْتُها شَجَراً وكَمْ علَّمتُها
                   أنْ لا تَثُورَ على ندَى الكُرَّاسِ.
ولكَمْ فَرِحْتُ وقدْ رَأيْتُ ثِمَارَهَا
                  ولمَحْتُ في أفيائِها حُرَّاسِي..!»*